14/4/2019 08:29 AM

أمل كلوني تتعاون مع الأمير تشارلز لإطلاق جائزة لتكريم الشابات

كيتي أومالي 


 تعاونت أمل كلوني مع أمير ويلز للاحتفال بالشابات المُلهِمات القدوات. وأعلنت الجمعية الخيرية التابعة للأمير، ذا برنس ترست إنترناشيونال، خلال عطلة نهاية الأسبوع، أنها أطلقت جائزة عالمية جديدة بالتعاون مع محامية حقوق الإنسان لتسليط الضوء على النساء اللواتي خلّفنَ بصمة يعتدّ بها في مجتمعاتهنّ.
الجائزة التي تحمل اسم جائزة أمل كلوني "ستسلط الضوء على عمل الشابات اللواتي نجحن على الرغم من الصعاب في إحداث تغيير طويل الأمد في مجتمعاتهنّ"، وفقًا للموقع الإلكتروني لجمعية ترست الخيرية.
وفي حديثها عن دعوتها إلى دعم الجائزة الجديدة، تقول كلوني: "يشرفني توجيه جمعية برنس ترست إنترناشيونال الخيرية دعوة لي للمشاركة في هذه المبادرة العالمية للاحتفال بالشابات اللواتي يوجهنَ دفة التغيير في مجتمعاتهنّ". مضيفة " شرف لي أن أكون قادرة على لعب دور في مشروع من شأنه أن يلفت الانتباه إلى الشابات الرائعات اللواتي سيكنّ قائدات عالمنا المستقبليات".
ستختار كلوني شابة واحدة في سن بين 11 و30 عاماً للفوز بالجائزة السنة المقبلة. وستقبل طلبات العاملات في "كل المجالات، بدءًا بخطط الزراعة المستدامة، مروراً بالمشاريع المجتمعية في مخيمات اللاجئين، وصولاً إلى الإسهام في إعادة بناء مناطق الحروب".
"في أعمال مجموعة برنس ترست الخيرية في العالم، نرى كل يوم معاناة النساء وانتصاراتهنّ في كل مكان" وفقاً للسيدة مارتينا ميلبورن المديرة التنفيذية لجمعية برنس ترست الخيرية والحاصلة على وسام الاستحقاق والوسام الفيكتوري الملكي. مضيفة: "نحن سعداء بالعمل مع أمل لتسليط الضوء على شغفهنّ والاحتفاء بالبطلات المجهولات في كل مكان. يمكننا تحقيق الكثير معاً لمساعدة الشابات ومجتمعاتهنّ في جميع أنحاء العالم".
وأُعلن عن انضمام أمل كلوني، وهي عُينت أخيراً في لجنة خبراء القانون الدولي العام التابعة للمدعي العام في المملكة المتحدة، إلى جمعية برنس ترست الخيرية خلال حفل عشاء حضرته بصحبة زوجها الممثل جورج كلوني في قصر باكينغهام.
تأسست جميعة برنس ترست إنترناشيونال الخيرية في العام 2015 لدعم المشاريع الناجحة للجمعيات الشبابية ومساعدة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و30 عاماً من طريق الحصول على العمل أو التعليم أو التأهيل.
تقديم الطلبات للمشاركة في جائزة أمل كلوني مفتوح لغاية 31 ديسمبر (كانون الأول) 2019.