9/2/2019 12:24 PM

لماذا ارتفعت أعداد الشباب المقيمين مع آبائهم ببريطانيا؟

سارا بريس :

يعيش ما يقرب من مليون شاب في بريطانيا مع آبائهم وذلك منذ عقدين، في الوقت الذي تضغط فيه مشكلة المساكن، وفقًا لتحليل من مؤسسة أبحاث مختصة.
وفي الفترة من 1998 إلى 2017، ارتفعت نسبة الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و34 سنة ممن يعيشون في منزل الوالدين بالمملكة المتحدة، من حوالي 2.4 مليون إلى 3.4 مليون.

كما ارتفعت النسبة لتلك الفئة العمرية من 19.48 بالمئة إلى 25.91 بالمئة، وفق مركز "كروس بارتي" الذي أشار إلى هذه الزيادة الكبيرة في عدد الشباب الذين فشلوا في بناء عشهم الخاص.
ووجد تقرير سابق من بنك لويدز أن متوسط سعر المنزل في جميع أنحاء المملكة المتحدة في عام 2018 يعادل 7.2 أضعاف متوسط الدخل السنوي، مما يجعل تكلفة شراء منزل أقل سعرًا منذ عام 2007.
الحياة التشاركية
وتكشف الأرقام كذلك أنه بالنسبة للأعمار من بين 25 إلى 44 عامًا، فقد انخفض عدد الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم في المملكة المتحدة من 1.8 مليون في عام 2002 إلى 1.3 مليون في عام 2017، حيث يتشارك الكثيرون منهم في تكاليف إدارة المنزل مع الأصدقاء أو شريك.
هذه التغيرات يبدو أنها مدفوعة بضغوط أزمة السكن وتكاليفه.
وقد استقرت نسبة الأسر "الفردية" عند حوالي 30 بالمئة في بريطانيا، على النقيض من بعض الأجزاء الأخرى من أوروبا حيث ازدادت المعيشة الفردية إلى أكثر من 35 بالمئة في فرنسا وهولندا، وأكثر من 40 بالمئة في ألمانيا والدنمارك.
إعادة تشكيل الأسرة
وقال دانييل بنتلي، المدير في شركة سيفيتاس، إن أزمة الإسكان ذهبت لحد كبير - دون أن يلحظ أحد - إلى إعادة تشكيل تكوين الأسر معيشيًا.
وأضاف: "مع ازدياد صعوبة الدخل لأصحاب المهن والإسكان الاجتماعي، فقد أصبح مئات الآلاف من الشباب أمام مشكلة الإيجارات المرتفعة وقرروا البقاء مع والديهم لفترة أطول قليلًا".