6/12/2018 09:38 AM

اليونسكو تدرج مسرح خيال الظل السوري ضمن قائمة التراث العالمي

سارا بريس:

أدرجت اليونسكو الفن القصصي القديم هذا في قائمتها للنشاطات الثقافية التي تتطلب بذل جهود استثنائية من أجل إنقاذها من الاندثار.
لم يفرح هذا القرار أحدا كما أفرح شادي الحلاق، آخر من يمتهنون هذا الفن في العاصمة السورية دمشق. ويأمل الحلاق بأن يؤدي هذا الاعتراف الدولي إلى إحياء الفن الذي يعشقه.
قال الفنان الدمشقي البالغ من العمر 43 عاما في حديث مع وكالة فرانس برس، "عندما اتصلوا بي مهنئين، كان ذلك أشبه بالحلم. فلم يتبق في سوريا أحد يتقن هذا الفن عداي."
يذكر أن فن مسرح خيال الظل - أو خيال ظل الدمى - اكتسب شعبية كبيرة في عموم منطقة الشرق الأوسط، وعلى وجه الخصوص في تركيا ومصر وسوريا، إبان الحقبة العثمانية
كما اجتذب الجمهور في مناطق من جنوب شرق القارة الآسيوية والصين والهند.
استخدم القصاصون تقليديا دمى مصنوعة من جلود الحيوانات وكانوا يعرضونها خلف ستارة شبه شفافة لامتاع جماهيرهم في المقاهي.
أما بالنسبة لشادي، فكان هرب من سوريا عند اندلاع الحرب الأهلية في البلاد في عام 2011، قاصدا لبنان حيث عمل عاملا للبناء لعدة سنوات.
وخسر مسرحه المتنقل و23 من دماه المصنوعة يدويا في خضم العنف الذي شهدته غوطة دمشق الشرقية، حسبما تقول وكالة رويترز للأنباء.
يعتمد شادي في مسرحياته على شخصيتين تقليديتين، هما كراكوزالساذج وصديقه اللبق عيواض، وذلك لرواية قصص عن تجار أسواق دمشق القديمة الجشعين.
ويحرك الدمى باستخدام عيدان لدفعها نحو شاشة مضاءة من الخلف، بحيث يتمكن المشاهدون من رؤية ظلالها ومتابعة العرض المشوق.