6/11/2018 02:14 PM

صياد ينقذ رضيعاً ظنه دمية جرفتها الأمواج

سارا بريس :

أنقذ صياد_سمك في نيوزيلندا طفلاً يبلغ سنة ونصف السنة، كان يطفو على وجه الماء، ظنه أولاً دمية بلاستيكية على ما ذكرت صحف محلية.
وروى غاس هات لصحيفة "واكاتان بيكن"، قائلا "ظننتُ أولا أنه مجرد دمية". وحدث ذلك في 26 تشرين الأول/أكتوبر على شاطئ باي أوف بلانتي في الجزيرة الشمالية، حيث كان يستعد للصيد صباحا.

ومضى يقول "مددت يدي والتقطته وكنت لا أزال أظن أنه دمية. وبدا الوجه وكأنه مصنوع من البورسولين مع شعر قصير مبلل على الوجه إلا أنه أطلق صرخة فعرفت أنه طفل".
وكان الطفل مالاشي ريف مع والديه في موقع تخييم على شاطئ البحر. وقد خرج من الخيمة بينما والداه نائمان وتوجه نحو البحر حيث جرفه التيار.
وكان هات يصطاد في ذلك اليوم على بُعد حوالي مئة متر من مكانه المعتاد.
وقال الصياد "كان التيار يسحبه بسرعة لو لم أكن هناك أو لو لم أنظر في تلك اللحظة، لربما ما رأيته. لقد حالفه حظ كبير لكن ساعته لم تكن قد أتت بعد".
وقد أبلغ والديه بالأمر. وقالت والدته جيسيكا وايت لموقع "ستاف" الإخباري إن "لونه كان بنفسجياً ويعاني من البرد وبدا أصغر مما هو عليه فعلا".
في العام 2017 قضى سبعة أطفال صغار غرقاً. وقد قضى خلال السنة الحالية ثلاثة أطفال دون الخامسة بالطريقة نفسها.