7/6/2018 09:08 AM

يوميّات رحلة إلى أوروبا لـ ناصر الدِّيْن شاه القاجاري

سارا بريس:

صدر عن منشورات المتوسط ودار السويدي كتاب "يوميات رحلة إلى أوروبا لناصر الدِّين شاه القاجاري - 1873". وهي ثمرة رحلة الانفتاح على الثقافة الأوروبية، وجسر معرفي بين عالمين؛ شرق يحاول أن يستيقظ من غفوة القرون ليلتحق بركب الأمم المتطورة، وغرب يتسامى بالعلوم والعمران ويضج بالأنوار. والأهم أنها أثر من رحلة لملك شرقي طاف في ممالك أوروبا عاماً ليرجع من هناك ملكاً مختلفاً عن ذاك الذي كان في أول الرحلة، سيباشر بفعل ما اطلع عليه في أوروبا من مظاهر النهضة وأسبابها وعواملها حركة تحديث جادة في مملكته القاجارية.
وبهذه اليوميات التي قادته إلى روسيا وألمانيا والنمسا وإيطاليا وفرنسا وغيرها من الدول الأوروبية يكون ناصر الدين شاه وهو رابع الملوك القاجاريين، وأول ملك إيراني يكتب رحلاته؛ فقد كان ضليعاً في الأدب، يكتب الشعر وشغوفاً به، وكتابته ليومياته ورحلاته إلى جانب كتابات بعض الأدباء والسياسيين في العهد القاجاري إنما أسست للكتابة البسيطة في النثر الفارسي، وسط كثير من النصوص الفارسية التي كانت يومها ماتزال على أسلوب بلاغي متكلف.
تَرجم هذا الكتاب عن اللغة الفرنسية "رشيد أركيلة" وطابقت الترجمة مع النص الفارسي "مريم حيدري"، وهو مزود بمقدمتين واحدة للطبعة الفرنسية والأخرى لهذه الطبعة العربية. وقد نال عنه مُترجمه جائزة ابن بطوطة للرحلة المترجمة.
ناصر الدين شاه القاجاري: (16 تموز/يوليو 1831 – 1 أيار/مايو 1896) رابع ملوك الأسرة القاجارية، والأطول حكماً بين ملوكها. توج على عرش إيران من 17 أيلول/سبتمبر 1848 وحتى 1 أيار/مايو 1896 وقضى اغتيالاً، فسمي الملك الشهيد، واستمر حكمه نحو نصف قرن.