5/3/2018 08:02 AM

شهر الفرنكوفونية في لبنان... موسيقى ومتاحف ورسوم

سارا بريس:

افتتحت عازفة البيانو الفرنسية ماري فرمولان والأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية بقيادة الموسيقي وليد مسلّم فعاليات (شهر الفرنكوفونية في لبنان) بحفل موسيقي في كنيسة القديس يوسف للآباء اليسوعيين في بيروت وخصصت لمقطوعات الموسيقار الألماني يوهانس برامس.
شهد الحفل وزير الثقافة اللبناني غطاس خوري وسفير فرنسا في لبنان برونو فوشيه وعدد من الدبلوماسيين وممثلي السفارات الفرنكوفونية، وقبيل بدء الحفل دعا خوري اللبنانيين إلى المشاركة في فعاليات هذا الشهر الفرنكوفوني الثقافي الذي يحتفي به لبنان للسنة الثامنة على التوالي وتنظمه وزارة الثقافة اللبنانية بالشراكة مع الوكالة الجامعية للفرنكوفونية والمعهد الفرنسي في لبنان إلى جانب سفارات فرنسا وأرمينيا وبلجيكا وسويسرا وكندا ورومانيا وأوروغواي.
ويشمل برنامج الاحتفالية التي تقام تحت شعار "الفرنكوفونية بالصور" أنشطة تتنوع بين الموسيقى وعروض سينمائية وورش فنية ونقاشات ولقاءات فكرية لمختلف الفئات العمرية تتوزع على أنحاء لبنان.
ومن ضمن البرنامج أيضا ليلة المتاحف المجانية في أبريل نيسان حيث تفتح أبواب 14 متحفاً في بيروت وصيدا حتى منتصف الليل أمام الجمهور.
وتمتد فعاليات (شهر الفرنكوفونية في لبنان) حتى 14 أبريل نيسان. وسيكون اللبنانيون على موعد مع الرسوم المصورة في معرض يقام في غاليري "صيفي فيلدج"(وسط بيروت) بين 12 و21 مارس آذار يختصر مراحل هذا الفن في بلد منشئه بلجيكا بدءا من الرسوم الكلاسيكية وصولاً إلى تطوره شكلاً ومضموناً في السنوات الأخيرة.
وبين 11 و16 مارس آذار تنطلق في قصر الصنوبر في بيروت (البطولة الدولية للمناظرة الفرنكوفونية) وهي مناظرة بين طلاب فرنكوفونيين حضروا من آسيا وأفريقيا ودول الشرق الأوسط للتنافس في ما بينهم على الخطابة، ويتقمص كل منهم شخصية ممثل منتخب للشعب على أن يجيدوا الدفاع عن مواضيع تم اختيارها تتصل مباشرة بأحداث الساعة.