10/1/2018 12:39 PM

"النفط العراقية" تنفي عمل "كار " بحقول كركوك

سارا بريس:

نفت وزارة النفط العراقية، عمل شركة كار " بحقول نفط كركوك، مشيرة الى ان "شركة كار الهندسية انسحبت نهائيا من حقلي باي حسن وهافانا".
وأشارت الوزارة في بيان، اليوم الاربعاء، إلى أن شركة كار الهندسية انسحبت نهائيا من حقلي باي حسن وهافانا،عشية دخول القوات إلى كركوك، على خلفية مشاركة المحافظة في إجراء استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق.
وأوضحت الوزارة، اقتصار تواجد عدد من الأفراد التابعين لـ"كار " في غرفة السيطرة لمحطات الضخ فقط، ولا يتعدى عددهم 10 أشخاص،لغرض تسليم الأجهزة والمعدات في هذا الموقع إلى العاملين في شركة نفط الشمال .
وأكدت الوزارة في بيانها، أن شركة نفط الشمال التابعة للوزارة هي الجهة الوحيدة القائمة بعمليات تأهيل وتطوير حقول ومنشآت "كركوك" النفطية ومن ضمنها حقلي باي حسن وهافانا، وأن الوزارة تشرف بشكل مباشر على ادارة القطاع النفطي في المحافظة
وكان مجلس النواب العراقي صوت، يوم الاثنين، بإلزام وزارة النفط بإيقاف عمل شركة كار في حقول نفط كركوك.
يذكر أن "كار" المملوكة لـ( آل بارزاني)، ومقرها أربيل ، أعلنت في أكتوبر الماضي، تعاونها مع شركة نفط الشمال التابعة لوزارة النفط العراقية، لاستئناف عمليات الضخ في حقلي باي حسن وهافانا المتنازع عليهما بكركوك، والذي توقف الإنتاج بهما بعد استعادة القوات التابعة للحكومة المركزية العراقية السيطرة عليهما.
وتعمل "كار " على خط الأنابيب الخام الذي يصدر النفط الخام إلى تركيا، والذي تراجعت التدفقات فيه إلى 252 ألف برميل يومياً، من حوالي 300 ألف برميل في اليوم السابق، وهي أدنى بكثير من مستوى يومي عادي قدره 600 ألف برميل.
وكان وزير النفط العراقي وجه في وقت سابق بإعادة تهيئة خط نفطي قديم وإجراء تعديل بمسار تصدير النفط العراقي من كركوك إلى ميناء جيهان التركي، تفادياً للسيطرة الكردية على الخط الأساسي (كركوك جيهان) المار بأراضي الإقليم شمالي العراق.