3/12/2017 11:06 AM

فيينا تحتضن أيام السينما الروسية

سارا بريس:

بدأ في العاصمة النمساوية فيينا مهرجان السينما الروسية، والذي سيستمر حتى 03/ديسمبر الجاري.
وافتتح المهرجان السينمائي الروسي بعرض فيلم "ماتيلدا" للمخرج أليكسي أوتشيتيل في قاعة الاستوديو السينمائي "Kuenstlerhaus"، وكان الحضور كثيفا إلى حد كان من الصعب إيجاد مقعد شاغر، وشاهد العديد من الناس الشريط السينمائي وقوفا في الممر.
تقليديا، يحظى  مهرجان السينما الروسية في فيينا باهتمام كبير من قبل الجمهور النمساوي، وقبل ذلك بفترة وجيزة وخلال فترة الخريف المنصرم،  شاهدت فيينا عرضا للأفلام السوفياتية نظمته إدارة الأرشيف السينمائي النمساوية، بمناسبة الاحتفال بالذكرى المئوية لثورة أكتوبر التي صادفت هذا العام. 
وقال المخرج الروسي أليكسي أوتشيتيل في كلمته لدى افتتاح المهرجان الروسي،  -"يبدو لي أن لدينا أفلاما جيدة، وتحتاج للتمعن والحب والإحساس"، مبديا اهتمامه الكبير لمعرفة انطباعات المشاهد النمساوي عن  فيلمه "ماتيلدا" "لأنه استغرق جهدا كبيرا في الإنتاج والوقت الذي امتد 4 سنوات " كما ذكر المخرج الروسي الذي أكد على أنه مرة أخرى شعر بقلق كبير لدى عرض فيلمه في فيينا، لأنها مدينته المحببة الثانية بعد سانت بطرسبرغ، و"أنا لدي مدينتين مفضلتين في أوروبا –بلدي الأم سانت بطرسبرغ وفيينا" وفقا لكلمات مخرج فيلم "ماتيلدا".