معنى تحالف الشعوب الكردية العربية

أرزو دمير

إن شراكة المقاومة بين الشعوب الكردية والعربية لها أهميةٌ استراتيجية بالنسبة لمستقبل ثورة روج آفا ومستقبل ثورة الشرق الأوسط, ومن الواضح أن أحد العوامل الرئيسية التي تحدد مستقبل الثورة في شمال وشرق سوريا عموماً سيكون موقف الشعب العربي في سوريا.
إدارة ترامب بعد قرار سحب الجنود الأمريكيين من شمال سوريا، والاحتمالات وقد تمت كتابة التوقعات أكثر من اللازم, من الواضح أنّ كلّ القوى الاستعمارية والمتعاونة مع الدول الاستعمارية تريد التوقّف عن مضايقة ثورة روج آفا، من أجل رعاية الشّعب الكردي ومنظماته السياسية والعسكرية باعتبارها القوة الرائدة للثورة.
تستخدم روسيا هجمات الدولة التركية كوسيلةٍ لإضعاف الثورة وفرض النّظام السوري عندما يتمّ وضع جدول مفاوضات بين الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريا والنظام السوري – وهو ليس (احتمالاً صغيراً) فهو يهدف إلى ضمان إضعاف قوى الثورة من خلال تهديد ثورة روج آفا بالقول:
(إذا لم تفعلوا ما نقوله، فستكونون لوحدكم ضد هجمات الدولة التركية).
لقد شهد القرن العشرين أن الامبرياليين والدول الاستعمارية قسّمت الشعوب من خلال نشر العداوات بينها، وأنّهم حافظوا على سلطتهم الاستبدادية والرجعية والفاشية للسلطة والاستغلال, والشرق الأوسط هو الجغرافيا التي طبقت فيها هذه السياسات أكثر.
من ناحيةٍ أخرى تمكن الشعب الكردي من إلغاء هذه السياسات بإشراك كافة الشعوب في ثورة روج آفا.
روج آفا هي الجزء الغربي من الأجزاء الأربعة من كردستان, الكرد قادوا الثورة في روج آفا، لكنّهم لم يؤسسوا سلطةً سيادية, لقد بنوا نظاماً يعتمد على الثقة والتعاون الثوري والديمقراطي بين مختلف الأمم والشعوب, وكان بناء هذا النظام الديمقراطي المستقل القائم على المساواة الكاملة بين الشعوب ضمانًا لثورة روج آفا.
عرّفت ثورة روج آفا نفسها على أنها جزءٌ من سوريا الديمقراطية منذ عقدها الاجتماعي الأول, واعتُمد نموذج روج آفا كنموذجٍ لجميع سوريا, حيث تتعايش فيه الشعوب مع بعضها ليس فقط في سوريا بل في الشّرق الأوسط ككل, حيث كانت الخلافات الدينية والوطنية سبب للنزاع من قبل الإمبرياليين والدول المستعمرة.
ولهذا السبب لا يمكن لثورة روج آفا أن تنجح إلا من خلال نقل أهدافها ومبادئها الخاصة إلى الشعوب الأخرى.
إن تطوير التحالف الشعبي (الكردي – العربي) في شمال وشرق سوريا يعني تعميق وتوسيع ثورة روج آفا الديمقراطية، ونموّ القوة النموذجية والجودة في المنطقة.
هذا يدل على العلاقة بين التطور الثوري في أي جزء من كردستان والبلد الّتي تندلع فيه الثورة وثورة المنطقة, والأمر الّذي يستند عليه للدفاع عن الثورة هو تحالف الشعوب (الكردية – العربية), ولن تنجح أيّة ثورة إلا إذا تحالفت الشعوب ووحّدت مصائرها ومستقبلها.
إن شراكة المقاومة بين الشعوب الكردية والعربية لها أهمية استراتيجية بالنسبة لمستقبل ثورة روج آفا ومستقبل ثورة الشرق الأوسط, ومن الواضح أن أحد العوامل الرئيسية التي تحدد مستقبل الثورة في شمال وشرق سوريا عموماً سيكون موقف الشعب العربي في سوريا.
ثورة الشعب العربي – الكردي على أساس المساواة الكاملة في الحقوق ستكون العامل الذي يضمن مستقبل شمال وشرق سوريا في أيّة مفاوضاتٍ مع دمشق.
تقدم ثورة روج آفا أرضيةً قويةً جداً, حيث دماء الشباب العربي والكردي مختلطةٌ, خصوصاً معركة تحرير الرقة من داعش, من بدء المعركة كان أبناء السّكان العرب مستمرون في جبهة الحرب, وقدموا مئات الشّهداء. وفي الآونة الأخيرة تم تخليد مقاتلٍ عربيٍّ في الحرب ضدّ داعش في دير الزور, واسمه (قنديل سري كانيه).
لقد عمل المقاتلون العرب ضمن ثورة روج آفا في العديد من المجالات، من الدّفاع إلى الرعاية الصحية, فعلى سبيل المثال المقاتل العربي (خليل) استُشهد خلال الدفاع عن عفرين.
إن توسيع الكرد لرفاق المقاومة الّذي أظهروه من خلال أفعالهم هو على قمة المواضيع السياسية اليوم.