كاك عادل الورد

ستران عبد الله

كاك عادل الورد كما كان  مام جلال يذيل رسائلە  الیە او عادیل بیگ  بحسب اللغة الراقية لرفاقه في الهيئة التأسيسية للاتحاد الوطني الكردستاني، موجود في رحلة علاجية ببلاد الافرنج وهو  حتى في رحلته العلاجية متألق ومتفائل كما كان بروحه القتالية وهدوئە  المعروف عنه و دماثة خلقه الرفيع.
ندعو له بالخير و العلاج التام ونتمنى عودته الينا سالما غانما  ليفرحنا نحن تلامذته واصدقائە في الجبهة الاعلامية كما في تنظيمات الاتحاد الوطني و يفرح اصدقائە من كافة اطياف الشعب الكردستاني بمحازبيه ومستقليه  و من اصدقاءه من العرب والعجم.
کاک عادل مراد الورد
نحن نحبك يوم كنت مسئولنا في الاعلام  ويوم اصبحت سفيرنا ويوم عدت الينا صديقا عزيزا   تشاطرنا هموم تطوير الاتحاد الوطني الكردستاني وتجديده.
ليعود حزب الرئیس مام جلال  ورفاقە المؤسسين و انت منهم محط امال الشعب الكردستاني كما كان دائما
تلامذتك و (شاگردوک) الاوفياء  بانتظار عودتك الميمونة
عنهم وباسمهم جميعا
داعيكم ستران عبدالله